الجمعة 27 ربيع الأول 1439 / 15 ديسمبر 2017
في

جديد الأخبار
جديد المقالات
جديد الصور


02-09-1439 08:54

الشمال جغرافيًا رقعة كبيرة من مساحة المملكة، يمتد من شعبة نصاب شرقًا إلى منفذ الحديثة غربًا، ومن أقصى حائل جنوبًا إلى شمال طريف. ويضم أربعة مناطق إدارية: حائل التي تلقب بعروس الشمال، وتبوك الورد والحدود الشمالية وهي أقصى الشمال، وأما المنطقة التي تستحق لقب «قلب الشمال» فهي منطقة الجوف؛ لأنها تقع في منتصف الشمال وفيها بوابة الوطن التي تربط بلاد الشام وأوروبا بدول الخليج، وأيضًا، لأنها القلب النابض للزراعة في المملكة وكونها وجهة قادمة للسياحة لما تحتويه من إرث تاريخي بمناخها وبحيرتها ومنتجاتها.

ومع قرب تنفيذ مشروع توليد الطاقة الشمسية بالجوف، والذي سيسهم في تحقيق التحول الوطني 2020 ستكون قلب الشمال مواكبة لتحقيق رؤية 2030، وبالذات بعد أن أعتمد أمير الجوف صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر إنشاء ثلاث مدن صناعية، وهي: «المدينة الصناعية بين دومة الجندل وسكاكا، المدينة الصناعية بين الجوف وحائل، والمدينة الصناعية بالقريات».

وهي بذلك ستكون رافدًا اقتصاديًا ممتازًا للمنطقة بشكل خاص والمملكة بشكل عام، لما سوف تحتويه من صناعات وإعادة تكرير لمنتجات عدة والاستفادة منها في الصادرات والواردات الصناعية والتجارية بحكم موقع «بوابة الوطن».

ولأن الشمال حاليًا تضم مشروعات عدة ضخمة، ومنها مشروع مدينة وعد الشمال في محافظة طريف، الذي يحتوي على مشروع التوربينات الهوائية الذي تسلمته مؤخرًا شركة أرامكو، كذلك مشروع الطاقة الشمسية في الجوف ومشروع السواحل البحرية السياحية في تبوك، فأصبحت الحاجة أكبر من أي وقتٍ مضى لاستحداث منطقة حُرة تجارية يُستفاد منها اقتصاديًا وتنمويًا، للمساهمة في خطة التنوع الاقتصادي للمملكة، ويفضل أن يكون موقعها «قلب الشمال». خاصة إن كانت المنطقة الحرة القادمة تشمل: منطقة تبادل حر، منطقة صناعية للتصدير، منطقة اقتصادية خاصة، ومنطقة صناعية حُرة. كما أن وجود مثل هذه المنطقة سيخلق الآلاف من الفرص الوظيفية لشباب وشابات الوطن.

أخيرًا يُدرك المتابع للوضع الاقتصادي بأن بوصلة الاستثمار تتجه للمملكة وبقوة مع وجود كل العوامل المؤثرة والتسهيلات الممنوحة للمستثمر الخارجي والداخلي، كما يُدرك كل من زار الشمال بأنها أرض خصبة لما فيها من عوامل نجاح تجعل مؤشر الخطر يؤول إلى الصفر.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 93


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في الصحيفة على تويتر


المهندس محمد بن الأسود الشراري
المهندس محمد بن الأسود الشراري

تقييم
2.50/10 (2 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.